co2 top-ar

voiture top-ar

avion top-ar

avion top-ar

avion top-ar

logo

حماية الساحل

شواطئ نظيفة

إصدارات

 2016

 Toutes les publications

تمهيد
شواطئ نظيفة

 

في سنة 1999، كَلَّف المغفور له الملك الحسن الثاني صاحبةَ السمو الملكي الأميرة الجليلة للا حسناء بمهمة جسيمة، تكمن في الحرص على الشواطئ السياحية الأكثر عرضة للأنشطة البشرية. فكان انبثاق فكرة "لنجعل شواطئنا تبتسم".

وقد كانت الفكرة المبتكرة تتمثل في كون حماية البيئة "قضية الجميع" وبالتالي، كان من الضرورة إقامة شراكة يطبعها تشارك بأوسع المقاييس ما بين مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة ومختلف الجماعات المحلية والفاعلين الاقتصاديين الأكثر تأهيلا لمساندة أعمال جسيمة مع الجمعيات المحلية.

في سنة 2001، وعيا من جلالة الملك محمد السادس بالرهانات الكبيرة التي تمثلها الإشكاليات البيئية من جهة والتراث الإيكولوجي الثمين للمغرب من جهة ثانية، وفر جلالته لبلده مؤسسة لحماية البيئة وكلف صاحبةَ السمو الملكي الأميرة الجليلة للا حسناء بمهمة تسيير شؤونها وعينها رئيسة لها.

وفي سنة 2007، أي بعد مرور ست سنوات، وتقديرا لانخراط سموها الخاص في مجال الحفاظ على الأوساط الشاطئية، منحت منظمة الأمم المتحدة لـصاحبةَ السمو الملكي الأميرة الجليلة للا حسناء الصفة الفخرية "سفيرة الساحل".

وما بين هذه التواريخ الثلاثة، تطورت سياسة طموحة يطبعها الحرص على حماية البيئة والمراقبة واحترامها والحفاظ عليها.

 

هذه زيارتكم الأولى ؟