co2 top-ar

voiture top-ar

avion top-ar

avion top-ar

avion top-ar

logo

ما الجديد؟

Trophées Plages Propres 2012
توصيات

بسم الله الرحمان الرحيم،

صاحبة السمو الملكي،

أيها الحضور الكريم،


من أجل توطيد مكتسبات برنامج شواطئ نظيفة ، الذي انطلق سنة 1999 بمبادرة من صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، وفي هذا الإطار أنجزت مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة دراسة تشخيصية من أجل تنمية واستدامة البرنامج.

ولقد تم عقد ورشة لمناقشة نتائج الدراسة ومحاور تنمية برنامج "شواطئ نظيفة " هذا الصباح ، والتي عرفت حضور مائتي مشارك ، ضمت جميع شركاء مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة في برنامج "شواطئ نظيفة" .


وتمخضت عن هذه الورشة توصيات همت المحاور التالية :


المحور الأول : استراتيجية تنمية برنامج "شواطئ نظيفة" في اتجاه برنامج "التدبير المستدام للساحل"


تم اقتراح ست توصيات :


أولا – تقوية أنشطة التحسيس وتكوين المنتخبين على التسيير المستدام للساحل وخاصة على ثروة وقيمة الموروث الساحلي و أهميته في التنمية الإقتصادية والإجتماعية ،

ثانيا – تحفيز السلطات العمومية المحلية وخاصة الجماعات على خلق خلية مخصصة للتنمية المستدامة والتسيير البيئي للساحل ،

ثالثا - التفكير في مكانيزمات وأدوات تسهيل المساطير الإدارية وذلك لتحضير موسم الإصطياف،

رابعا – إعداد و تفعيل مخطط تدبيري سنوي لتغطية الشواطئ الاكثر توافدا أخدا بعين الإعتبار محيط الشاطئ وإستعماله وإشراك مستعمليه ،

خامسا – أخذ بعين الإعتبار التسيير المستدام في وثائق التعمير وكذا المخططات الوطنية المتعلقة بالبيئة ،

سادسا - تخصيص جزء من مداخيل الأنشطة الشاطئية من أجل تحسين جودة الخدمات تجاوبا مع إنتظارات المصطافين ،

سابعا - تنمية و اختبار وسائل التدبير الملائمة في الشواطئ النمودجية و تعميم التجارب الناجحة في جميع الشواطئ .


بالنسبة المحور الثاني للورشة وهو ملائمة المعيار المغربي لمراقبة جودة مياه السباحة مع التوجهات الأوروبية في هذا المجال


فقد ساعد التأهيل البيئي للشواطئ إدخال الشارة الإيكولوجية "اللواء الأزرق " إلى بلادنا وهو رمز دولي تستوجب هيكلته واستدامته استجابة لمتطلبات مؤسسة التربية البيئية الدولية المسيرة لهذا اللواء والتي قررت تطبيق التوجهات الأوروبية الجديدة .

لدا ، أصبح من الضروري معالجة الطرق والوسائل تحضيرا للتوجهات الجديد ومن التوصيات لهذا المحور نذكر :


أولا - تعزيزالإجراءات الإخبارية والتوعوية والتكوينية للمسطرة الأوروبية الجديدة لفائدة مسيري ومستعملي الشواطئ والساكنة المحلية ،

ثانيا - وضع الانشطة ذات الأولوية بإشراك جميع الشركاء بما فيهم المجتمع المدني من أجل تنفيذ توجيه الأوروبي الجديد،

ثالثا - الاخذ بعين الاعتبار التوجيه الأوروبي الجديد في جميع البرامج الوطنية وخصوصا التطهير السائل وتدبير النفايات في المناطق الساحلية ،


أما في ما يتعلق بالمحور الثالث ، وهو وضع صيغة جديدة لجوائز للا حسناء "الساحل المستدام".


فبناءا على توصيات المؤتمر الدولي للساحل ، المنظم في أكتوبر 2010 بطنجة لمواكبة تطور برنامج "شواطئ نظيفة" في اتجاه التدبير المستدام للساحل واستجابة لانتظارات الفاعلين في الميدان وكذلك شركاء المؤسسة ، تم تقديم ومناقشة الإجراءات الجديدة لتطبيق جوائز للا حسناء خلال هذه الورشة ، وأثبتت أن هذا التطور سيعزز روح جوائز للاحسناء ويكرس نهجا مبتكرا لمكافأة المبادرات الشاملة و التشاركية .


وأخدا بعين الإعتبار متطلبات هذا التصور الجديد، سيتم وضع إطار إجرائي دوري على المستوى الوطني لمنح الجوائز ودراستها وفتح نقاش مع جميع الفاعلين المعنيين، حتى تتكافأ الفرص لكل المرشحين.

وفي هذا السياق، تم اقتراح تنظيم ورشات إخبارية لتقديم إجراءات الترشيح و تحديد أعضاء لجنة التحكيم لجائزة للا حسناء ًالساحل المستدامً.

 
كلمة السيد الرئيس المنتدب

 

كلمة السيد المدير المنتدب لمؤسسة محمد السادس لحماية البيئة

حفل تسليم جائزة لللاحسناء "شواطئ نظيفة" 2011

السبت 26 ماي 2012


صاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للا حسناء

حضرات السيدات والسادة

باسم صاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للا حسناء رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، أرحب بكم في هذه التظاهرة المخصصة للاحتفال بجائزة للا حسناء "شواطئ نظيفة" لسنة 2011 .

هذه التظاهرة التي أصبحت فرصة سنوية تتيح لنا الوقوف عن كتب على حصيلة البرنامج و تقييم نتائجه، كما تعد مناسبة لتثمين المجهودات المبذولة الرامية إلى تحقيق التنمية المستدامة للساحل، كما توخاها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

وإننا وإذ نستعرض وبكل اعتزاز النتائج الطيبة التي حققها هذا البرنامج، وجب التذكير بان النجاح المتميز الذي عرفته أنشطته، كان بفضل المساهمة الفعالة لكل شركاء المؤسسة من شركات عمومية و خاصة، و السلطات والجماعات محلية، و الإدارات المعنية و كذا الجمعيات المحلية.

حضرات السيدات والسادة

إن هذا البرنامج الذي أعطت انطلاقته صاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للا حسناء سنة 1999، قد خطى خطوات هامة مكنته من تحقيق الأهداف التي سطرها ومن تجسيد الإستراتجية التي أرادتها سموها، حيث انتقل من الاهتمام ببعض الشواطئ الأكثر ارتيادا إلى برنامج يشمل جل شواطئ المملكة،

ومن حملة اقتصرت أنشطتها على تزويد بعض الشواطئ بالمعدات واليات النظافة، إلى برنامج يسعى إلى ترسيخ أسس التنمية المستدامة لساحل المملكة بشراكة مع كل الفاعلين.

ولقد عرف هذا البرنامج ومنذ انطلاقته عدة محطات تاريخية تجلت أساسا في انضمامنا سنة 2002 الى المؤسسة الدولية للتربية البيئية، وحصول المغرب على علامة الجودة البيئية الدولية " اللواء الأزرق" سنة 2005 كأول دولة عربية وثاني إفريقيا.

وان منح لقب "سفيرة الساحل" لصاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء سنة 2007 من طرف برنامج الأمم المتحدة للبيئة، لإعترافا بنجاعة الإستراتجية التي وضعتها سموها للارتقاء بالجودة البيئية لشواطئ

المملكة في إطار رؤية شمولية للتنمية المستدامة للساحل، و التي ساهمت في الإشعاع الجهوي و الدولي الذي أصبح يحضى به هدا البرنامج .

أيها الحضور الكريم

إن مؤسستنا تخوض اليوم مرحلة جديدة من هذا البرنامج الطموح، مرحلة تأخذ بعين الاعتبار توصيات المناظرة الدولية حول التدبير المستدام للساحل و المنعقدة في شهر أكتوبر 2010 بمدينة طنجة، والتي شكلت منعطفا جديدا في الأنشطة الساحلية للمؤسسة.

وإن سعي المؤسسة الحثيث لضمـان استمـراريـة هـذه المبـادرات البنـاءة، والعمل الجاد على الرفع من جودة شواطئنا وفق المعايير الدولية، واستحضارا لإرادة صاحبة السمو الملكي الهادفة إلى الرقي بهذا البرنامج إلى مستوى التدبير المندمج للمناطق الساحلية، حدا بالمؤسسة إلى انجاز دراسة شمولية لوضع خطة عمل للتطوير التدريجي والمستمر للبرنامج، و كدا تحديد التوجهات المستقبلية لجائزة للا حسناء "شواطئ نظيفة" وذلك عبر الانفتاح على كل الأطراف الفاعلة في الميدان.

ولقد شكلت هذه الدراسة موضوع أشغال ورشة عمل التي نظمت صباح اليوم، والتي تمخض عنها توصيات هامة سيتم عرضها على أنظاركم بعد قليل.

حضرات السيدات والسادة،

اسمحوا لي في ختام كلمتي بأن أتقدم، باسم صاحبة السمو الأميرة للا حسناء ، بخالص عبارات الشكر لكافة المتدخلين والشركاء: من إدارات مركزية، سلطات وجماعات محلية، شركات عامة ومقاولات خاصة وفعاليات المجتمع المدني ووسائل الاعلام، و كل الذين ساهموا بشكل أو بآخر في نجاح هذا البرنامج.

والسلام عليكم

 
ورشة عمل

السياق:

صرحت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء في رسالتها المفتوحة بمناسبة اليوم العالمي للبيئة المنعقد في 5 يونيو 2000 إن "من الضروري تحسيس وتربية أطفالنا على احترام البيئة ونظافة الفضاء الذي يعيشون فيه وكذلك بالمدارس والغابات والحدائق والشواطئ. وتتماضى هذه التربية مع تعاليم ديننا الحنيف الذي يدعو إلى النظافة واحترام فضائنا".

ومنذ ذلك الحين، وبفضل تعبئة والتزام الشركاء من القطاعين العام والخاص، وضعت مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة برامج ومشاريع مبتكرة حول مواضيع تربية الشباب والأطفال، والجو والمناخ، وحفظ الساحل، وترميم الحدائق والمنتزهات التاريخية، والسياحة المستدامة، والتي تهدف في المقام الأول إلى تغيير سلوك المواطنين، والرفع من مستوى الوعي البيئي وتعزيز حماية البيئة.

وقد شكل تسليم لقب "سفير ساحل" إلى صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء بطنجة في أكتوبر 2007 من قبل برنامج الأمم المتحدة للبيئة اعترافا بعملها. وبالفعل، فقد تمكنت صاحبة السمو الملكي من توحيد وحشد المبادرات لفائدة شواطئ المغرب التي أجريت في إطار البرنامج الرائد "شواطئ نظيفة". والهدف من ذلك هو ضمان التدبير البيئي للشواطئ، مع التركيز على تحسيس المستعملين وتربيتهم على البيئي.

وعلاوة على برنامج "شواطئ نظيفة" والمبادرات المتعلقة به، شكلت حماية ساحل عموما كان موضع اهتمام خاص منذ انعقاد المؤتمر الدولي للساحل الذي عقد في مدينة طنجة يوم 9 أكتوبر 2010، برئاسة صاحبة صاحب السمو الملكي. ووفقا لتوصيات هذا المؤتمر، تم إطلاق المهمة برامج مهمة أخرى للتوعية والتي تستهدف الأراضي الرطبة الساحلية خليجيْ الناظور والداخلة.وقد تم إطلاق برنامج"شواطئ نظيفة"  في سنة 1999 بمبادرة من صاحبة السمو الملكي، باعتباره "حملة لتنظيف الشواطئ "، وعلى مدى العقد الماضي، تم اعتبار هذا البرنامج كبرنامج حقيقي للتنمية المستدامة للمناطق الساحلية وذلك بفضل العمل الجاد من جميع الشركاء في مؤسسة (الإدارات المعنية بتدبير الساحل والسلطات المحلية والشركاء الاقتصادييين والجامعات وجمعيات المستخدمين، ...) وقد أدى هذا العمل الهام على مر السنين إلى الرفع من مستوى الشواطئ بما يتماشى مع المعايير الدولية، وإلى نقل العلامة الدولية "اللواء الأزرق".

 

وفي سنة 2011، شارك 64 شاطئا (موزع على 43 بلدية، وبدعم من 28  مقاولة عمومية وخاصة توفر الدعم المالي والتقني) في برنامج "شواطئ نظيفة" ، بما في ذلك 20 شاطئا أو جزءا من الشاطئ حصلت على " اللواء الأزرق". 

ولتشجيع أفضل المبادرات من أجل التنمية الساحلية المستدامة، تكافئ مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة شركاءها سنويا من خلال منح جائزة للا حسناء "شواطئ نظيفة" تقديرا للجهود المبدولة في مجال التهيئة والتحسيس والتربية على البيئة على مستوى الشواطئ.

وبعد هذا العقد من الخبرة في مجال تدبير الشواطئ، قامت مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة في سنة 2012  بدراسة إستراتيجية لبرنامج "شواطئ نظيفة" ساهم فيها جل شركاء، قصد توجيه و تنمية هدا برنامج نحو برنامج وطني للتدبير المناطق الساحلية.

أسفرت هذه  الدراسة الاستراتيجية  خلاصات مهمة وعامة ومتنوعة ، تتطلب  نقاش تشاركي بين الشركاء من أجل  إغنائها ونشرها .

وفي هذا السياق، تقترح المؤسسة تنظيم ورشة عمل لتقديم نتائج هذه الدراسة الإستراتيجة ومحورين مهيكلين لتنمية هذا البرنامج وخاصة :

- الرفع من مستوى المعيار المغربي لمراقبة جودة مياه الاستحمام تماشيا مع التوجيه الأوروبي الجديد،

- التوجه المستقبلي لجوائز للا حسناء المتميزة "شواطئ نظيفة"، نحو تعريف جديد لإجراءات تفعيل جوائز للا حسناء "الساحل المستدام".

 

 
البرنامج

 

10h30 استقبال المشاركين
10h45 كلمة ترحيبية يلقيها السيد الحسين التيجاني، الرئيس المنتدب لمؤسسة محمد السادس لحمايةالبيئة
11h00 عرض "استراتيجية تطوير برنامج "شواطئ نظيفة"- نحو برنامج للتدبير المستدام للساحل" من طرف مكتب NOVECللدراسات والاستشارات.
11h15 مناقشة
11h45 عرض الوثيقة الخاصة بـ "الرفع من مستوى المعيار المغربي حول مراقبة جودة مياه الاستحمام وتكييفها مع التوجيهات الأوروبية الجديدة "- المختبر العمومي للتجارب والدراسات
12h00 مناقشة
12h30 عرض وثيقة حول "إجراءات التنفيذ العملي لجوائز للا حسناء" الساحل المستدام". من طرف السيد حسن الطالب، مكلف ببرنامج "شواطئ نظيفة" - مؤسسة محمد السادس لحمايةالبيئة
12h45 مناقشة
13h15 مشاورات بشأن التوصيات وقراءة التوصيات خلال حفل تقديم جوائز للا حسناء
14h00 ترجمة التوصيات
14h30 وجبة غداء
17h30 حفل تقديم الجوائز
 


هذه زيارتكم الأولى ؟